مسجد أصيلة

 بنى مولاي إسماعيل الجامع الكبير في أصّيلة، بعد إستيلائه على المدينة، مكان الكنيسة البرتغاليّة. حيث يعّلو السور الخارجي للمبنى مع أسوار ثلاثيّة الشكل . أما المئذنة فهي مثمنة الشكل، مماثلة لتلك المساجد التي بناها أحمد الريفي في طنجة، تطوان، وشفشاون، أما زخارفه فكانت بسيطة، ويغطيها طبقات عديدة من الجير. ويتألف أيضاً من سلسلة من الأقواس المتعدّدة الصفوف والهلاليّة الشكل والمكسرة بالتناوب. ومتّوجة بأشكال هندسية مثلثّة وفوانيس صغيرة.