الحرف اليدوية الفنية بعد الاستقلال

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:"Tabella normale";
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-priority:99;
mso-style-qformat:yes;
mso-style-parent:"";
mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt;
mso-para-margin-top:0cm;
mso-para-margin-right:0cm;
mso-para-margin-bottom:10.0pt;
mso-para-margin-left:0cm;
line-height:115%;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:11.0pt;
font-family:"Calibri","sans-serif";
mso-ascii-font-family:Calibri;
mso-ascii-theme-font:minor-latin;
mso-fareast-font-family:"Times New Roman";
mso-fareast-theme-font:minor-fareast;
mso-hansi-font-family:Calibri;
mso-hansi-theme-font:minor-latin;
mso-bidi-font-family:Arial;
mso-bidi-theme-font:minor-bidi;}

بفضل المدرسة المحلية للفنون والحرف التقليدية، منذ عام 1929 ، لا تزال تمارس تطوان الأنشطة التقليدية مثل التطريز وصناعة البنادق المرصعة مع مقابض، والسروال، والنعال والجلود والحقائب. والاكثر اهمية لا سيما الرسم الزخرفي على المقاعد الخشبية، والمرايا والطاولات وغيرها من الأشياء ويستخدم عادة الألوان المعدنيّة والفرش المصنوعة من الحرفيين أنفسهم من شعر ذيل حمار وفيما بعد يضع على الرسم زيت بذر الكتان للحماية .